المدرسة التوبولوجية العربية

المدرسة التوبولوجية العربية

فرع التوبولوجي العام أحد الفروع التطبيقية الحديثة للرياضيات وهو الركيزة الأساسية للدراسة والبحث المتقدم وحيث أن هندسة إقليدس التي وضعت قبل الميلاد دعائم التفكير المنطقي والعلمي بشكل معين ، فإن علم التوبولوجي قد وسع دائرة الفكر لتكون أكثر مرونة ولتشمل العديد من الجوانب التي عجز التفكير أو الاتجاه الإقليدي عن معالجتها والتوبولوجي هو العلم الجديد الذي يستخدم المرونة بدلاً من الحزم الإقليدي والفضاء التوبولوجي هو نموذج رياضي مجرد للفضاء الكوني الذي يدعونا الله عز وجل إلى التفكير دائماً فيه أو محاولة ودراسة ووصف التحكم في الظواهر الكونية ، والتعامل مع كونه في صورته اللانهائية يعجز عنه قدرة البشر ، وهناك بعض الاتجاهات الحديثة للنظر إلي للبنية التوبولوجية على أنها قاعدة أو أساس معرفي على مجموعة من البيانات مستخلصة من تجارب في الحياة العملية ، حيث إنشائها يعتبر بمثابة نموذج رياضي يمكن من خلاله استخراج خصائص جديدة لتجمع البيانات ، وهذا الاتجاه في عصر ثورة المعلومات يمكن الباحثين في جميع جوانب الحياة المختلفة من إنشاء نماذج رياضية على تجمعات كان من الصعب التعامل معها رياضياً ، ووجود أكثر من بناء توبولوجي على المجموعة يمكن النظر إليه على أنه دراسة خصائص تجمع البيانات من خلال وجهات نظر للعديد من الخبراء بدلاً من خبير واحد وهذا يعطي نتائج أدق وطرق أخرى لاستخلاص المعلومات عن أي ظاهرة كونية .
ولكي نقوم بصنع نموذج بنائي أكثر فإن هذا النموذج لابد وأن يصنع من مميزات وخواص كل العناصر البنائية وقديما هناك كثيرا من العوامل المؤثرة تجعل صعوبة استخدام النماذج الرياضية ولا يمكن استخدامها والنظام الفازي fuzzy وهو أحدث مفهوم جديد في التوبولوجي قد جعل الخواص والصفات تشرح وتختبر تميز العناصر والعوامل للوظائف العضوية من خلال التجارب ونتيجة لذلك يمكن الحصول على نموذج إنساني ثابت يستخدم في حالات عديدة وينجز العديد من المهام المتعــددة .
ففي منتصف القرن التاسع عشر بدأت الرياضة الحديثة بالظهور مع نظرية المجموعات لكانتور والتي بدأت وصف الظواهر الطبيعية والكونية وبدأ التطبيق العملي للمفاهيم الجديدة في أنظمة فتح وغلق الدوائر الكهربية والهاتف وهي الآن تمثل عصب الشبكات الكهربية وشبكات الحاسب وحديثاً أعطى لطفي زاده الهندي الأصل 1965 مفهوماً جديداً يعطي وصفاً أكثر دقة للظواهر الطبيعية من المفهوم الذي أعطاه كانتور وهو المفهوم الفازي وكان علم التوبولوجي هو اللبنة الأولى لتطبيق المفهوم الفازي وجهود العلماء العرب تتوالى عاماً بعد عام لتقديم معرفات جديدة وأول من طبق هذه المفاهيم المدرسة التوبولوجية العربية التي أرسي قواعدها العالم الدكتور علي سالم مشهور وحمل لواء علمه العالم الدكتور محمد عزت عبد المنصف وطلابه الذين أعطوا الكثير والكثير ويشهد على ذلك الموسوعات العالمية في مجال الرياضيات وقد عقد مؤخراً مؤتمر في اليابان ومعظم الأبحاث المقدمة في المؤتمر تعتمد على المفاهيم التي أدخلها الأستاذ الدكتور محمد عزت عبد المنصف ومدرسته العلمية وقد غزت المدرسة التوبولوجية العربية أنحاء العالم بالأبحاث العلمية والتطبيقية المختلفة وللأسف إعلامنا العربي غافل عن إبراز دور هذه المدرسة العريقة في جميع فروع العلم فيجب على العلماء والخبراء في جميع التخصصات التعاون مع هذه المدرسة لخدمة العلم ولتفعيل دورها في خدمة الأمة حيث امتدت أبحاث المدرسة التوبولوجية إلى العلوم الأخرى مثل علوم الحاسب الآلي من مترجمات والذكاء الاصطناعي والنظم الخبيرة وأنظمة التحكم وعلم البيولوجي والاقتصاد وحتى الجغرافيا وأول من أدخل المفهوم التوبولوجي الفازي في العالم العربي هو الأستاذ الدكتور محمد حسني غانم وأحدث بحث في هذا الاتجاه رسالة بعنوان المثاليات في الفضاءات التوبولوجية وهي إضافة علمية جديدة للمدرسة التوبولوجية وبناء جديد وهي تفتح أبواب البحث في حلول مشاكل علمية معقدة لظواهر كونية لم تكن معروفة من قبل كما قال العالم العربي النشائي رئيس قسم الفيزياء النظرية بجامعة كامبردج ورئيس تحرير أكبر مجلة علمية تصدر في بريطانيا وأمريكا وهولندا والمرشح لجائزة نوبل في العلوم .
وقد نشرت أبحاث هذه الرسالة في إنجلترا والهند وعرضت في المؤتمر السعودي الأول للعلوم المنعقد في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وعُرضت أيضاً في اللقاء السادس لجمعية العلوم الرياضية . وامتداداً لتطبيقات هذه الأبحاث اتجاه جديد في علم الهندسة الوراثية وأيضاً أسلوب حديث لاستخلاص المعلومات من البيانات وهندسة التحكم و أنظمة الذكاء الاصطناعي على استخدام النتائج في الفضاءات التوبولوجية الفازية في استحداث أساليب جديدة لاستخراج البيانات والمعلومات السابقة عن الخلية الحية والأحماض النووية.
دكتور أحمد عبد الخالق سلامة

مشكوووووووووووووووووووورين^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.