عشر خطوات في كيفية كتابة بحث تاريخي للمرحلة المدرسية

أولا: اختيار موضوع البحث:
وأنصح الطالب حتى تسهل عليه عملية البحث أن يختار موضوعا معروفا من الكتاب حتى يسهل عليه الحصول على مصادر و مراجع سواء من مكتبة المدرسة أو من الانترنت ، والمواضيع التاريخية عدة أنواع ، وسأذكر بعض الأنواع مع أمثلة لها من مواضيع الكتاب:
أ- السيرة: سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام في العهد المكي
ب-الدول: تاريخ اليونان في عصر الإسكندر الأكبر
ج- الأحداث: انتشار الإسلام في العهد النبوي
د-الإنجازات: إنجازات دولة الإمارات في عهد الشيخ زايد رحمه الله تعالى

نلاحظ من العناوين الأربعة أنها محددة تاريخيا وهكذا يجب أن يكتب العنوان التاريخي لأنه بحث تاريخي

ثانيا: اختيار المصادر والمراجع :
فعلى الطالب من توافر المراجع والمصادر لموضوع بحثه من خلال الذهاب إلى المكتبة والرجوع إلى كتب التاريخ ثم القراءة في فهارسها و البحث عن الموضوع ذاته.

ثالثا: كتابة خطة البحث :
وهو بعد أن تكون لديه خلفية لشكل ومضمون مواضيع بحثه بشكل عام يقسم بحثه إلى فصول، ويفضل أن ثلاثة فصول فقط، ويمكن أن تقسم تاريخيا أو موضوعيا أو جغرافيا، مثلا إذا اخترنا موضوع سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام
الفصل الأول : نسبه ومولده ونشاته
الفصل الثاني: زواجه من أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها ومبعثه
الفصل الثالث: دعوته لقومه وللناس جميعا حتى قبيل هجرته

رابعا: كتابة موضوع البحث:

بعد أن جمع المعلومات التي يحتاجها لموضوعه من المصادر والمراجع أن يرتبها لنقاط في بحثه ثم ينتقدها ، فيمهد لكل فقرة يكتبها بسطر أو سطرين ثم ينقل من المصدر أو المرجع ثم ينتقد المنقول إيجابا أو سلبا ،
مثلا : كان من حكمة الله عز وجل أن جعل نسب خاتم الأنبياء و المرسلين أحسن الأنساب وأشرف الأعراق ، ليس من باب التفاخر والتكابر ، بل ليقطع الطرق والحجج لكل من يريد أن يفكر بانتقاصه عليه الصلاة والسلام ، فجعل فيه كمال البشرية التي لم يجعلها لأحد – ثم ينقل عن أحد المصادر نسبه الشريف ويفضل أن يكون موثوقا كصحيح البخاري- ثم يعقب عليه الباحث ، بقوله مثلا ولاشك في صحة نسبه هذا لأنه عليه الصلاة والسلام من أثبتها لنفسه كما صحت الأحاديث عنه صلى الله عليه وسلم في كثير من كتب الحديث المعتبرة عن المسلمين وتواترت عنه الأخبار حتى من غيرالمسلمين.

خامسا : التوثيق

على الباحث أن يوثق كل معلومة ينقلها عن أي مصدر ومرجع بترقيم نهاية المعلومة حسب ترتيبها ثم يكتب التوثيق في أسفل الصفحة: فمثلا إذا قلنا أنه نقل حديثا عن نسب الرسول عليه الصلاة والسلام من صحيح البخاري فيضع بعد نهاية المعلومة رقم 1 مثلا إذا كانت أول معلومة نقلها في الصفحة ثم يوثق أي يذكر بيانات الكتاب الذي نقل عنه ، ويكون الترتيب كالتالي : اسم المؤلف : اسم الكتاب ، دار النشر ، بلد النشر ، رقم الطبعة ، سنة الطباعة ، رقم الجزء والصفحة.
مثاله : البخاري : الجامع الصحيح ، دار السلام ، الرياض 2004م ، الطبعة الأولى ، ج1،ص96.
إذا عاد الباحث واستخدم نفس المصدر في نفس الصفحة وفي الفقرة التي تليها مباشرة يكتب عبارة : المصدر نفسه
إذا عاد الباحث واستخدم المصدر نفسه في صفحة أخرى ، يكتب اسم المؤلف : المصدر السابق
أما توثيق أنواع المراجع الأخرى كالصحف والمجلات والانترنت فتختلف .

سادسا:كتابة الخاتمة :

يستغرب أكثر الطلاب أننا بدأنا بكتابة الخاتمة ولم تنطرق إلى الآن عن كتابة المقدمة ؛ وذلك لعدة أسباب الخاتمة يذكر فيها على العموم نقطتان :
الأولى : ملخص البحث أو النتائج أو الفوائد
الثانية : التوصيات: إذ يوصي الباحث القراء والباحثين الآخرين بالبحث عن معلومة لم يتوصل إليها أو كتابة بحث متعلق بموضوع بحثه. أما المقدمة فأخرت كتابتها لأن النقاط التي تكتب لا يمكن للباحث أن يعرفها أو يتأكد منها إلا بعد أن ينتهي من كتابة بحثه.

سابعا : كتابة المقدمة :

يكتب في المقدمة عدة نقاط مهمة تعتبر مفتاحا لمن يقرأ البحث وهي:
1- التمهيد لموضوع البحث بالبسملة والحمد لله والصلاة على رسوله عليه الصلاة والسلام أو بالسلام على القراء ‘ فهذا سنة المصطفى عليه الصلاة والسلام في كتابة رسائله التي خطها له صحابته رضي الله عنه ، مع أن بعض الأساتذة لا يحبذ هذا الشيء ، وللأسف ذلك بسبب التأثر بالغرب ، ولكن لا يطيل لأنها رسالة وليست خطبة.
2- ذكر موضوع البحث: حيث يقول مثلا : وسوف يتطرق الباحث في مشروعه هذا إلى موضوع سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام في العهد المكي .
3- تعليل اختيار الموضوع: يبين الباحث سبب اختياره للبحث ولماذا يعتبره مهما.
4- ذكر منهج أو خطة أو تقسيم البحث : بقوله مثلا : وقد قسم الباحث موضوع بحثه إلى ثلاثة فصول ، فالصل الأول ذكر فيه نسب الرسول صلى الله عليه وسلم….وهكذا.
5- تبيين أهم مصدر استخدمه الباحث : فيقول مثلا : ولأن البحث متعلق بسيرة المصطفى عليه والسلام فقد استفاد الباحث كثيرا من كتاب الجامع الصحيح للبخاري والذي يروي أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم بأصح بالأسانيد وأقوى المتون رحمه الله تعالى .
6- توضيح أهم الصعوبات التي واجهت الباحث : فيقول مثلا : وقد واجه الباحث عدة صعوبات منها: كثرة المراجع المتحدثة عن الموضوع ذاته مع قلة التدقيق والتوثيق في صحة الأحاديث والروايات ، وندرة مكتبة المدرسة من المصادر الأصلية التي احتاجها الباحث لموضوع بحثه ، وكما انه لم يصل إلى معلومات دقيقة وصحيحة عن – أي نقطة صعب وصوله إليها رغم اجتهاده في ذلك -.
7- الشكر أولا وأخيرا لله عز وجل ، ثم لكل من ساعده في البحث سواء بذكر الأسماء أو من دونها.

ثامنا: كتابة فهرس المصادر والمراجع:

وفائدتها: حتى يسهل للباحث والقارئ الرجوع للمصادر والمراجع التي استخدمها الباحث في رسالته، وتكتب كاملة في صفحة مستقلة، ويبدأ:
أولا: المصادر:
ثانيا: المراجع
ويرتبها أبجدية بأسماء المؤلفين من دون كتابة ألقابهم كالشيخ أو الإمام أو الدكتور أو الأستاذ.

تاسعا: كتابة فهرس المحتويات والموضوعات :
فائدتها: حتى يسهل للقارئ معرفة مواضيع البحث قبل البدء في قراءته والحصول على معلومات على حسب مواضيع البحث.
الكيفية : تصمم على شكل جدول بعمودين ، عمود يكتب به أرقام الصفحات ، وعمود تكتب فيه المواضيع
وليبدأ بالصفحة رقم3: لأن الصفحة رقم 1و2 هما للغلاف ولهذا الفهرس.

عاشرا: كتابة الغلاف :

يبدأ من الزاوية اليمنى العليا حيث يكتب مرتبا بالأسطر (اسم الدولة ، الوزارة ، المنطقة ، المدرسة)
ثم ينزل إلى الوسط الأعلى فيكتب ( بحث بعنوان : ) ثم يكبر الخط فيكتب عنوان بحثه
ينزل إلى الأسفل قليلا فيكتب اسم أولا: المشرف: ثم اسم الباحث ورقم الصف والشعبة
ثم ينزل إلى الأسطر الأخيرة فيكتب أولا : الفصل الدراسي الأول مثلا
ثم العام الدراسي 1431-1432هـ 2010-2011م
وهكذا انتهينا من كيفية كتابة بحث تاريخي للمرحلة المدرسية
سامحوني على الإطالة فأرجو أن تكون مفيدة
وسامحوني على الخطأ والتقصير فواقع فيه ابن آدم ولا شك

عذار فهناك كلمات قد مسحت بين الجمل

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.