مهارات متنوعة في فن التعامل مع أنماط الأطفال

إكساب المعلمات مهارات متنوعة في فن التعامل مع أنماط الأطفال

——————————————————————————–

· إكساب المعلمات مهارات متنوعة في فن التعامل مع أنماط الأطفال
معلمة رياض الأطفال هي مهنة غاية في الحساسية و تحتاج إلى خصائص شخصية و تدريب و تأهيل معين و دقيق ، حيث أن معلمة الروضة تشارك مع الأسرة بشكل رئيسي في بناء القاعدة النفسية و المعرفية الأساسية للإنسان و لا يستطيع أي منا إنكار أهمية الخبرات التي يمر بها الإنسان في مرحلة الطفولة المبكرة و أثرها على حياته المستقبلية ، فهو في هذه المرحلة يكون سريع التأثر بما يحيط به ، لذلك فان لرعايته في هذه المرحلة أهمية كبيرة و من هنا تنبع أهمية هذه المهنة
و تقوم مربية رياض الأطفال بأدوار عديدة و تؤدي مهاماً كثيرة و متنوعة تتطلب مهارات فنية مختلفة يصعب تحديدها ، فهي مسئولة عن كل ما يتعلمه الطفل إلى جانب مهمة توجيهية حول نمو كل طفل من أطفالها في مرحلة حساسة من حياتهم ، و تبدأ هذه المرحلة بالتخطيط و تستمر بالتنفيذ و تنتهي بالتقويم و المراجعة كما أن للمعلمة دوراً رئيسياً في تطوير العملية التربوية لأنها على تماس دائماً مع الأطفال
خصائص و صفات شخصية إضافة إلى الخصائص و الصفات المهنية :
1. إن الصفة الأهم و المميزة التي يجب أن تتمتع بها معلمة الروضة هي حب الأطفال و حب مهنتها .
2. القدرة على تقدير حاجات الأطفال و تمييز ميولهم و تقدير إمكاناتهم فالمعلمة التي تستطيع إدراك تلك الخصائص تتمكن من الوصول إلى الأهداف التربوية بالارتقاء بنمو الطفل و تحقيق التكامل بين جوانب النمو المختلفة . و الإلمام بعلم نفس الطفل للاستفادة منه في تحديد حاجات الطفل و علم نفس الفروق الفردية كما يجب أن تكون لديها القدرة على تحليل سلوك الطفل و الإلمام بطرق التواصل معه و الإلمام بطرق مراقبة السلوك و أدوات الملاحظة المساعدة لها في التعرف على خصائص الأطفال و قدراتهم .
3. القدرة على توجيه النشاط الذاتي للطفل و تقدير التوقيت المناسب للحصول على التعلم لأن الإسراع في إحدى عملية التعليم و عدم توفير الفرص و للتعلم الذاتي و الاكتشاف يقلل من فاعلية التعلم الذي يحدث .
4. الاستعداد النفسي و التحلي بالصبر في التعامل مع الأطفال و البقاء معهم لمدة طويلة تلاعبهم و تعلمهم و تتفاعل و تستمع إلى أفكارهم .
5. الثقة بالنفس و تقدير الذات و حمل مشاعر ايجابية تجاه مهنتها و قدراتها و إدراكها لأهمية الدور الذي تقوم به حيث بين التربويون أن المشاعر التي تحملها معلمة الروضة تؤثر على العملية التربوية بالتالي تؤثر على الأطفال .
6. أن تكون لديها القدرة على إقامة علاقات اجتماعية إيجابية مع الأطفال والكبار (زميلات في العمل / أولياء أمور / المسئولين ) .
7. أن تتمتع بالاتزان الانفعالي .
8. أن تكون على خلق يؤهلها لأن تكون مثلاً يحتذى به ، وقدوة بالنسبة للأطفال في كل تصرفاتها .
9.أن تكون لغتها سليمة ونطقها صحيحاً ..
10.أن تتمتع بالمرونة الفكرية ، التي تساعد على الابتكار ، وأخذ المبادرة في المواقف التي تواجهها.
هذا و عليها أن تراعي في تعاملاتها مع الأطفال ما يأتي :
· الطريقة التي تستقبل بها الطفل في الصبح ينعكس أثرها عليه طوال اليوم.
· الطفل في الأشخاص السعداء أكثر من المكتئبين .
· على المعلمة على ألا تناقش مشاكل الطفل مع أبويه في حضوره و أمام الآخرين حتى لا تقتل كبرياءه و اعتزازه بنفسه
· يجب على المعلمة ألا تتنمر على الطفل مهما كان مشاكس أو عنيد او عاصي للأوامر فهو في مرحلة نماء قدرات محدودة و خبراته ضئيلة
· أن تبتعد المعلمة عن مقارنة طفل بطفل آخر فمبدأ الفروق الفردية مبدأ هام في التعلم
· على المعلمة ألا تحابي طفلا على غيره مهما كانت الظروف فالأطفال يحسون و يشعرون بتمييز المعلمة لطفل ما
· على المعلمة ألا تدع طفلا يكسب شيئا نتيجة سلوك سيء
· إعطاء الطفل حرية اختيار نوع النشاط الذي يمارسونه في الصف
· على المعلمة ألا تعد الطفل إلا بما تستطيع الوفاء به حتى لا تخلف وعدها مع الطفل فيفقد الثقة بها

مشكورة اختي شيخة وما قصرتي على هذا الطرح الحلو والشيق ..
جزاك الله ألف خير….
مشكورة الغالية

شكرا على هذا الموضوع القيم

جزاك الله خيرا

تحياتي

الشارقة يعاطيك العافية لكم منا كل الشكر والتقدير
شكــــــــــــــــــــــراً…. بارك الله فيك ….. لك مني أجمل تحية….
جهود تشكرين عليها اختي العزيزة

تحياتي

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.