مًعًٍلوٍمًآتُِِّْ عًٍنْ آلغًآبٌَِهٍَ سٌِِّآعًٍدًٍوٍنْيَ

آلسٌِِّلآمً عًٍليَكَمً وٍرٌٍحٍّمًهٍَ آللهٍَ وٍبٌَِرٌٍكَآتُِِّْهٍَالشارقة

حٍّبٌَِآيَبٌَِيَ بٌَِغًيَتُِِّْ تُِِّْسٌِِّآعًٍدًٍوٍنْيَ فْيَ مًعًٍلوٍمًآتُِِّْ عًٍنْ آلغًآبٌَِهٍَالشارقة

آقٌٍدًٍرٌٍ آسٌِِّوٍيَهٍَآ لوٍلدًٍيَ فْيَ مًطُْوٍوٍوٍوٍيَهٍَالشارقة

ضًٍرٌٍوٍرٌٍيَ آللهٍَ لآ يَهٍَيَنْكَمً الشارقة

الغابات هي مساحات من الأرض غنية بالحياة النباتية وخصوصا بالأشجار الكثيفة. والغابات عنصر أساسي من عناصر البيئة ولها تأثير مباشر على المناخ.

الغابات متنوعة منها الاستوائى – الشمالى – والمعتدل.

الغابات الاستوائية النسبة الكبيرة منها إذا لم تكن معظمها تقع في الدول النامية، وبدأت في الاختفاء (بمعدل 70,000 – 170,000 كم² سنوياً). وترتبط حالة التدهور بالأحوال الاقتصادية الحالية والتزايد السكانى. والاحتياجات المتزايدة للحصول على مساحات أوسع وأرحب لتواكب النمو السكانى، والضغط على المواد الطبيعية الموجودة في الصحراء أدى إلى استغلالها بشكل سيئ لكن الأمر المثير للفزع أن إمكانية استعادة مثل هذه الغابات أصعب بكثير من محاولة استعادة
الغابات الشمالية والمعتدلة على الرغم من أن الأخيرة لا تحتوى على التنوع البيولوجى مثل الغابات الاستوائية، لذلك فالصعوبة تنشأ من هنا لأن فقد مثل هذه الغابات يعنى فقد الثروة النباتية والحيوانية.

عوامل نشوب الحرائق
وهناك عاملان أساسيان في نشوب مثل هذه الحرائق عوامل طبيعية لا دخل للإنسان فيها، وعوامل بشرية يكون الإنسان هو بطلها؛

الحفاظ على الغابات
تعاني الغابات الطبيعية في العالم إلى عمليات إبادة وقطع نتيجة للتوسع السكاني (العمراني) وزحف المدينة إلى الريف مما سبب تضرر البيئة وفقدان التوازن البيئي للكرة الأرضية والتوازن الطبيعي من الغطاء النباتي. ومن الضروري العناية بالنباتات والأشجار وتعويض ما يفقد منهاوذلك منعا للتصحر وزحف أو توسع الصحراء على حساب الرقعة الخضراء.

أنواع الأشجار
ولغرض توفير بقع خضراء وغابات صناعية يجب اختيار النبات المناسب لظروف البيئة التي سيزرع بها؛ فالأشجار والنباتات يمكن تقسيمها كما يلي:

1. الاشجار والنباتات المتحملة لدرجات الحرارة العالية.
2. الاشجار والنباتات المتحملة لدرجات الحرارة المنخفضة.
3. الاشجار والنباتات المتحملة للتقلبات الجوية والرياح.
4. الاشجار والنباتات المتحملة للرياح البحرية والملوحة بالقرب من سواحل البحار.
5. الاشجار والنباتات المقاومة للأدخنة والغبار.
6. الاشجار والنباتات المقاومة للجفاف والعطش.

السمــوحــه علــى القصــور 000

مشكوره يا عمري ما قصرتي
يسلملي يمناج يا الغاليه

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.