•• قصه قصيره // مريم والفراشـة ••

الشارقة

مريم و الفراشـه

مريم فتاه صغيرة عمرها سبع سنوات . ذات يوم أحبت مريم أن تخرج إلى الحديقة المجاورة لتلعب بعض الوقت ، وذهبت إلى أمهـا لتطلب منها ذلك .

فقالت لهـا الأم : (( سأسمح لكِ يا مريم شرط ألا تذهبي بعيداً وألا تتأخري )) .

فأجابتهـا مريم : ((حاضر يا أمـي لن أتأخـر ولن أذهب بعيداً )) .

خرجت مريم مسرورة ، وبدأت تغني : (( ما اجمـل هذه الحديقة ، وتلك الورود ، سأقطف وردة حمراء الأمـي )) .

وبينمـا هي تقطف الورده ، رأت الفراشـه ألوانهـا جميلـه جداً فقالت : (( سوف ألتقطهـا )) .

حين احست الفراشـه بملمس يدي مريم ، هربت وأخذت تطير وتبتعد ، ومريم تلاحقهـا مصرة على التقاطهـا .

فجأة !!

أنتبهت مريم إلى أنهـا أصبحت بعيدة عن البيت ، خافت كثيراً وأجهشت بالبكاء .

رأتهـا سيدة كبيرة بالسن ، واقتربت منها وتسألهـا : (( لماذا تبكين يا صغيرتي ؟ )) .

أخبرتهـا مريم بأنهـا كانت تلعب في الحديقة ولحقت بالفراشـه الملونة حتى تأخر الوقت وابتعدت عن بيتهـا .

فقالت لها السيدة : (( لا تخافي يا صغيرتي سوف اعيدكِ إلى أمكِ بسلام )) .

أمسكتهـا بيدهـا ، وتعاونتا ومعـاً على الوصول إلى بيتهـا . حين وصلت مريم إلى البيت ، رأت أمهـا تقف في الخارج قلقة .

ركضت نحوهـا وعانقتهـا ، وقالت لهـا : (( سامحيني يا أمـي ، سوف اطيعكِ وأسمع كلامكِ دائمـاً ، ولن أبتعد عن البيت بعد الأن )) .

ثم نظرت لسيدة وشكرتهـا على عملها النبيل ، وطلبت منها ان تدخل إلى بيتهـا لتشرب العصير وتأكل الحلوى معهـأ..

لنتعلم من هذه القصـه أن :

– نسمع كلام الأم ..

– لا نبتعد عن المنزل ..

– نشكر من يساعدنـا

منقول من المجلـهالشارقة

الشارقة
قصه جميله اختي طيف الشامسيه

فيها اشياء مميزه وعبر و فائده الشارقة

الله يعطيج العافيـه

وأحنـا في انتظار جديدج ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أطيب قلب الشارقة
الشارقة

أنتي الإروع أختي أطيب قلب
أسعدنـي مرورج أختي الكريمـه
ودمتِ بحفظ الله ..

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.