مالي الا الله ثم انتم سااااعدوني الله لايهينكم


السلام عليكم

كيفكم وش اخباركم ؟
الله لا يهينكم ابي منكم مساعده
الحين مطلوب منا نسوي لوحة إعلان عن (الحواس)
وانا اخترت (الأيدي يعني اللمس)
ومااعرف شو اسوي الخاامات المطلوبه الخلفيه جوخ
وعمل الأطفال وعمل المعلمه من الجلد الملون
الله يخليكم قولوا لي أفكار
عن عمل المعلمه اش ممكن اعمل ؟؟؟؟؟؟
وعن عمل الأطفال اش يعملوا ؟؟؟؟؟؟؟

واهم شي تكون الفكره واضحه عشان تعجبها
تحياتي لكم :
عيون بوي
الشارقة

وعليكم السلام انا سويت لوحه من الفلين كبير علي شكل يد هذي اعلان الوحده عمل الاطفال قصي من كراسه ملونه

علي شكل يد ثمن حطي لها عواد من تحط ثمن حطي لها عيون وخشم وفم ان شاء تعجبك الفكره

عندي طلب الله يعافيك انا ابي قصص عن وحده الرمل بس ابي قصص جديده مابي رحله الي الشاطى ولا الجمل وعلي

هذي القصص عرضتها ابي غيرها ستعدوني تكفون

طريقة تقديم القصة:-
-جهزي لأطفالك حوضاً كبيرا من الرمل .
-وفري دميتين لفتاة وارنب يمثلان الشخصيات بالقصة.
-ألصقِ عين وفم ويدين من الورق المقوى الملون مغلف تغليف حراري على اداوت الرمل ( دلو , مجراف, شوكة,قالبين, منخل)
_اثناء سردك للقصة مثلِ أحداثها داخل الحوض باستخدام هذه الشخصيات المذكورة .

الهدف من القصة:-
هذه القصة ترغب الطفل وتحببه في الرمل اكثر من خلال التعرف على خواصه وادواته ومتة اللعب فية ,

ارتمت شوكة بجانب مجراف على بقايا قصر رملي وهي تقول بضجر :- منذ مدة لم يأت أحد للعب بنا, فتقافزت القوالب وانضمت إليهم : سمعنا أحد الأطفال يقول :إن اللعب في الرمل أصبح مملاً.

أقترب الدلو ببطء عاقداً حاجبيه:وأنا سمعت اأحدهم يعد أمه ألا يلعب بالرمل حتى لاتتسخ ملابسة وفجأة هتف منخل من بعيد : شششش ,أصمتوا …ها قد أتت أرجوان . أغلقت أدوات الرمل اعيونيها وتوقفت عن الحركة .
أقتربت أرجوان حاملة معها أرنبها المنفوش وهي تنظر إلى ملعب الرمل بحيرة: كم أود أن ألعب بالرمل لكني اخشى أن يتسخ صديقي الأبيض منفوش , أفضل أن أذهب إلى بتول لنلعب بالعرائس معاً,
وسارت مبتعدة عن الملعب .فتحت أدوات الرمل اعيونيها بفزع ونادت شوكة : لا ياأرجوان …..لاتذهبي …. ألتفتت أرجوان متعجبة فوجدت أدوات الرمل تقفز مقتربة منها خافت أرجوان فابتعدت بضع خطوات : ماهذا الذي آراه؟؟ طمأنها دلو : لاتخافي نحن فقط نشعر بالضجر فلم يلعب معنا احد منذ مدة لذلك نتمنى لو تلعبي أنت معنا فكرت أرجوان قليلاً ثم قالت : لو قت قصير فقط .
هتفت أدوات الرمل في صوت واحد يالسعادتنا .

دخلت أرجوان إلى ملعب الرمل بحذر وهي تتساءل ولكن مالجديد هنا؟؟

إن الرمل لايصلح للعب فهو يتطاير في الهواء ,ويدخل في عيني حتى حذائي يمتلئ به.
قال دلو بحماس :مارأيك لو علمناك أسرار اللعب الرمل ,هيا أحمليني إلى ذلك الصنبور واملئيني بالماء….

يتبع

بعد لحظات عادت أرجوان بالدلو إلى ملعب الرمل وهو ممتلئ بالماء وعندما وصلت للحوض تعثرت في لعبة نسيها أحد الأطفال فانسكب الماء على الرمل.

صرخت أرجوان : أوووووو لقد أبتل الرمل .. كيف سنلعب الأن؟؟ أجابتها القوالب لابأس هذا بالظبط مانريد أملئينا بهذا الطين الذي تكون

ملأت أرجوان القوالب بالطين وهي تقول : لقد أصبح الرمل كالعجين متماسكاً كما أن له رائحة مميزة , تحركت القوالب بحماس وانقلبت فخرج الطين على شكل نجمة وهلال , لقد أخذ شكل القوالب.

قال مجراف : بهذه الطريقة ياأرجوان يصنع الفخار ,وحتى بيوت أجدادك القديمة كانت تبنى بقوالب طين ممزوجة بسعف وقش حتى تتماسك لوقت طويل .

ثم اظاف : تعالي سأريك شيئاً أمسكيني وساعديني لنحفر نفقاً ,حفرت ارجوان بالمجراف نفقاً عميقاً حتى خرجت بضع نملات من بين الرمال , فشهقت : يبدو انها تسكن هنا ؟؟

قال مجراف : وغيرها كثير من الكائنات يحفر أنفاقاً وجحوراً في الرمال تذكرت أرجوان أرنبها منفوش فأخذت تسال عنه أدوات الرمل التي أشارت عليها أن تتبع آثاره على الرمل .

وبعد لحظات من البحث سمعت أرجوان شوكة تضحك وهي تشاكس أرنبها منفوش :إنه يحاول أن يحفر جحراً في الرمال , يبدو انه مل من الأقفاص ويود ان يعود إلى مسكنه الطبيعي, ثم التفتت إلى ارجوان وقالت : لاتشغلي بالك به فقد منعته من الأختباء بين الرمال كالضب .

أمسكت أرجوان بشوكة ورفعتها إلى عينيها وهي تتفحصها وفجأة قالت :أأأ تذكرت أنت الأداة التي يستخدمها البستاني في حفر أخاديد صغيرة ليبذر فيها بذوره ثم جلست على الرمل محاولة تقليد البستاني إلا ان شوكة هزت رأسها معترضة : لاياأرجوان إن هذه الرمال تختلف عن التربة الزراعية المليئة بالطين والسماد المفيد للبذور والمزروعات .

مللأت أرجوان قبضتها بالرمل ثم رفعت يدها وتركت الرمال تنزل على الأرض كالشلال وهي تقول: بالفعل رمل حديقتنا أثقل واغمق لوناً واكثر تماسكاً من هذه الرمال.

ثم اردفت : ولكني أفضل رمال الشاطئ البيض فهو أكثر نعوممة وملئ بالأصداف والقواقع الملونة وانظري لقد جمعت بعضاً منها وصنعت هذا العقد .

تحسست أرجوان رقبتها بحثاً عن العقد ولكنها لم تجده فصرخت : أين عقدي ؟؟ لقد ضاع عقدي ؟؟ سمعت أدوات الرمل صوت أرجوان فجأت تركض مسرعة وهي تتساءل ماذا حدث ؟؟ مابك ياأرجوان؟؟

قال منخل وهو يطمئنها : لاتقلقي أمسكيني وهزيني تعاونت ادوات الرمل معاً فأخذ مجراف يسكب كميات من الرمل في منخل بينما وقف دلو تحته يجمع الرمل المتساقط منه, كما شاركت شوكة بالحفر لعلها تجد العقد المفقود ز

وفجأة ظهر العقد في المنخل قفزت أرجوان فرحاً ونفضت التراب عن عقدها وعن أرنبها منفوش وشكرت أدوات الرمل كثيراً ووعدتها أن تخصص جزءاً من وقت فراغها كل يوم للعب بها ولتعلم أسرار جديدة عن الرمل.

أتمنى تفيدك القصه

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.